صناعة الموسيقى في فلسطين بصمةٌ تميز بها جبارين بآلاته الموسيقية

 

صناعة #الموسيقى في فلسطين بصمةٌ تميز بها جبارين بآلاته الموسيقية التي وصلت للعالمية.

حكاية الموسيقى

"احنا بنتواصل مع كل عازف
تواصل مباشر بنشوف ايش ملاحظاتهم
ايش بيطلب في الآلة ايش بيطمح ايش بيحلم في الآلة
بنآخد كل هاي التفاصيل وهاي الملاحظات وبنفذ" 
طارق جبارين –صانع آلات موسيقية

موسيقى تروي حكايتها
كأقدم ألحانٍ موسيقية في فلسطين
بدأ فيها الشاب طارق جبارين من عمر الـ 16 عاماً
ليصنع بصمةً خاصة له بتصنيع الآلات الموسيقية

" أغلب تجار الآلات الموسيقية
وأغلب محلات الآلات الموسيقية
والمعاهد ما فكروا حتى يآخدوا من عنا آلات
ما كان في ثقة كان في فجوة بالثقة
فيما بعد بعد ما جربوا الآلات صار في نوع من الثقة" 

ابداعٌ لم يقتصر على السوق المحلي ليصل للعالمية
فبعد أن كان مستهلكاً أصبح منتجاً
متحدياً العقبات التي تقف في وجه الصناعة الفلسطينية
فهل ستستطيع باقي المشاريع الفلسطينية الوصول للعالمية؟