هناك 6 سيناريوهات أخرى محتملة

سيناريو فشل "نتنياهو" في تشكيل حكومة هو الأقرب للواقع

نتنياهو قد يعلن اليوم عن فشله في تشكيل الحكومة ويعيد التفويض

تاريخ النشر : 09/29/2019 : 09:56 أخر تحديث : 11/11/2019 : 03:45

 فلسطين المحتلة - كشفت وسائل اعلام عبرية، في وقت متأخر من مساء أمس السبت، أن بنيامين نتنياهو، زعيم حزب الليكود، يدرس "إعادة التفويض الخاص بتكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة للرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين. 



من المقرر أن يجتمع فريقي التفاوض من حزبي "الليكود" و"أزرق - أبيض" اليوم الأحد، الساعة 9:30 صباحًا، وفي حال لم يتم التوصل لاتفاق بشأن مخطط ريفلين لتشكيل حكومة بالتناوب، فإن نتنياهو سيعيد التفويض للرئيس الإسرائيلي.



ويعتبر حزب "أزرق-أبيض" بزعامة غانتس أن إعادة التفويض الى الرئيس الاسرائيلي مجرد "فخ" في ضوء توقيع الليكود لإتفاق مع أحزاب الكتلة اليمينية، فيما يرى "الليكود" أنه ليس لديه أي مصلحة بإضاعة الوقت؛ إذ لا توجد فرصة لتشكيل حكومة اسرائيلية بدون مشاركة حزب "أزرق-أبيض" لدى يرى محللون أن سيناريو الانتخابات الثالثة هو السيناريو الأقرب. 



قالت مصادر اعلامية عبرية، أن "نتنياهو" بحاجة إلى 61 مقعدًا لتشكيل الحكومة، ولذلك توجه لحزب "العمل" وعرض عليهم الشراكة بشكل غير رسمي عبر عدد من الوسطاء، إلا أن "العمل" رفض عرض "نتنياهو" الذي شمل تعيين وزراء منهم إلى جانب شخصيات لتمثلهم في مناصب سفراء بالخارج.



بحسب ما قالت "قناة 12" العبرية، فإن الليكود يرفض استبدال نتنياهو بمرشح آخر من الحزب لقيادة الحكومة بالتناوب مع بيني غانتس زعيم أزرق - أبيض. كما أن الليكود لا يريد الانفصال عن شركائه في كتلة اليمين.



فيما ذكرت قناة "ريشت كان" العبري نقلاً عن مصادر في الليكود أن الحزب لن يتسرع في إعادة التفويض لريفلين، مشيرةً إلى وجود جهود من عدة أطراف لتشكيل حكومة وحدة.



ويرى محللون أن هناك 6 سيناريوهات متوقعة تحكم سير العملية السياسية الاسرائيلية، أولها/ التعجيل في إعادة التفويض، وهو السيناريو الأقرب للحدوث في الوقت الحالي، علماً بأن المدة القانونية لإنجاز تشكيل الحكومة لا تتجاوز 28 يوماً، ويمكن تقديم طلب بتمديد المدة أسبوعين آخريين. 



ثانيا/ موافقة يائير لبيد: وهو الرجل الثاني في تحالف "أزرق-أبيض" تحت قيادة غانتس، إذ ذكرت مصادر اعلامية أن "غانتس" فكر جدياً بالتراجع عن التزامه بعدم المشاركة بحكومة يقودها نتنياهو لحين تقديم لائحة اتهام ضده، غير أن "لبيد" عارض ذلك بشدة، ونجح في استمالة غابي أشكينازي المرشح الرابع في القائمة الى صفه. 



ويبقى هناك احتمال ضئيل أن يتصرف غانتس خلافا لرغبة شركائه معتمدا على قاعدة واسعة من قيادات "كاحول لافان"، نفضل التسوية وبدء العمل على المماطلة والذهاب إلى انتخابات جديدة.



ثالثا/ تنازل ليبرمان: إذا ما قرر رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، التنازل عن الشروط التي حددها مسبقًا، وأدت إلى انتخابات ثانية في مدة لم تتعد الأشهر الستة، والتي تتمحور حول علاقة الدين مع الدولة، سيتمكن نتنياهو من تشكيل حكومة خلال ساعات محدودة، إذا سيتجاوز معسكره حاجز الـ61 مقعدًا، وسيحظى بتحالف من 63 عضو كنيست.



بحسب جريدة "هآريتس"  العبرية فإن مقربين من ليبرمان أكدوا أن الأخير لا ينوي التفريط بإنجازه الانتخابي، وينوى الاطاحة بنتنياهو.  



رابعا/ تنازل بيرتس: طالب مقربون من رئيس حزب العمل، عمير بيرتس، بالدخول في مفاوضات مع الليكود ليفحص فرص المشاركة في حكومة خامسة يقودها نتنياهو، في المقابل، لا يزال بيرتس يتمسك بالتعهدات التي قدمها لناخبيه قبل الانتخابات الأخيرة... ويؤكد أنه ضد الاتصالات مع نتنياهو.



خامساً/ الليكود يلفظ نتنياهو خارجا: يراهن قادة "أزرق-أبيض" أن يدرك المسؤولون في الليكود سريعا أن قرار الذهاب إلى انتخابات ثالثة سيتسبب بضربة قاسية للحزب، وعليه فإنهم سيكونون في مواجهة خيار صعب، وهو عزل نتنياهو.



سادسياً/ تنازل نتنياهو: هذا السيناريو مستبعد الحدوث،إذ أن تحركات نتنياهو مدفوعة بقناعته بأن جلوسه على كرسي السلطة، يكبل المستشار القضائي، ويقيده في ما يتعلق بتقديم لائحة اتهام ضده، أو حتى تقديمه للمحاكمة.


المصدر: بال بلس