د.سفيان ابو زايدة

تطورات في الخارطة الحزبية الاسرائيلية

تطورات في الخارطة الحزبية الاسرائيلية

تطورات حزبية و انتخابية قبل شهر و نصف من اجراء الانتخابات الاسرائيلية التي ستجرى للمرة الثانية خلال هذا العام بعد ان فشل نتنياهو في تشكيل حكومة.  تطورات قد تؤثر على نتائج الانتخابات و على قوة الاحزاب و مكانتها. 



تطورات في معسكر اليمين الاسرائيلي

لقد تخلى نفتالي بينت عن زعامة حزبه (اليمين الجديد) لصالح شريكته في قيادة الحزب آيلت شاكيد، اعترافا منه بأن شاكيد تتمتع بشعبيه في اوساط الاسرائيليين بشكل عام و في اوساط اليمين بشكل خاص. شاكيد يمنية متطرفه رغم انها غير متدينه وفقا لمعايير الاحزاب الدينية و هي لا تسكن في احدى مستوطنات الضفة الغربية بل تعيش في تل ابيب ، وعلى الرغم من ذلك يطلقون عليها اسم اميرة اليمن الاسرائيلي. زعامة شاكيد لحزب اليمن الجديد الذي فشل في اجتياز نسبة الحسم في الانتخابات السابقه بفارق اصوات محدودة يهدف الى توحيد الاحزاب اليمينة المتطرفه في قائمة واحدة على ان تكون هي على رأس هذا التحالف.



هذا الامر ليس بالامر السهل و عليها ان تتجاوز الكثير من العقبات اهمها موافقة الاحزاب الاخرى على التحالف معها و القبول بقيادتها و ترتيب اعضاء كل حزب في القائمة. 

ولكن احدى العقبات في طريق تشكيل هذه القائمة هو العداء الشخصي ( كيد النساء) بين سارة نتنياهو و آيلت شاكيد ، حيث تبذل سارة هي و نتنياهو جهودا كبيرة لمنع شاكيد من الوقوف على رأس هذا التحالف لكي لا يضطر نتنياهو الجلوس مقابل شاكيد تفاوضه على تشكيل الحكومة القادمة.



تطورات في معسكر اليسار

هذا الصباح اعلن عن تشكيل تحالف جديد يضم ايهود باراك ، رئيس الوزراء السابق و زعيم حزب العمل السابق و الذي يحمل راية اسقاط نتنياهو بأي ثمن باعتباره خطر على اسرائيل كدولة ديمقراطية ، وحزب ميرتس اليساري و شكل تحالف مع حزب ميرتس اليساري وستاف شافير التي انسحبت من قائمة حزب العمل و شكلت بانسحابها ضربه كبيرة لهذا الحزب .

بارك سيكون رقم عشرة في هذا التحالف ، وهو موقع غير مضمون لكي يثبت ان هدفه ليس الوصول للسلطة او يكون عضو كنيست بل هدفه اسقاط نتنياهو و كان شرطه ان يتزعم هو الحملة الانتخابية بعد ان تم تأمين جماعته في اماكن مضمونه.



باراك قبل ان يكون في تحالف مع زعيم ميرتس الذي خلفيته صحفية ولم يكن يوما رجل امن او رجل دوله ، والحديث هو عن نيتسان هيروفتس ، وهو بالمناسبة مثلي و لا يخفي ذلك عن الجمهور. ووافق بارك على ان يكون في قائمة رقم اثنين فيها شافير التي هي من مواليد ١٩٨٥ و عندما انتخبت لاول مره كانت اصغر عضو كنيست و رصيدها انها قادت الحراك الشعبي عام ٢٠١١ ضد غلاء المعيشة و توفير السكن للازواج الشابه. لذلك كان مهم جلبها الى هذا التحالف لما تتمتع به من شعبية في اوساط الشباب. انضمام ستاف شافير لتحالف باراك ميرتس يشكل ضربة قوية لحزب العمل   و لزعيمه القديم الجديد عمير بيرتس وهو انتقام بارك العاجل بعد ان رفض عمير بيرتس التحالف مع باراك بعد انتخابة كزعيم لحزب العمل.



ليبرمان يبقى بيضة القبان

بغض النظر عن التطورات التي تجري على يمين الليكود و يسار حزب العمل ، حيث جميعها تحدث في اطار الكتلة الواحدة، بمعنى تحالف باراك مع ميرتس يأخذ من حصة حزب العمل او من حصة ازرق ابيض ، وتحالف احزاب اليمين اذا نجح يأخذ من حصة الليكود .

حتى الان الذي يبقى بيضة القبان في اي حكومة جديدة هو حزب ليبرمان اسرائيل بيتنا و الذي تعطية الاستطلاعات تسعة مقاعد رغم ان نتنياهو يستهدفه شخصيا في عقر داره وهو الجمهور الروسي. لكن حملة نتنياهو وسط هذا الجمهور كانت له نتائج عكسية  حيث خدم ليبرمان وزاد من نسبة التأييد له. اذا ما حصل ليبرمان على تسعة مقاعد او حتى ستة مقاعد لن يستطيع اليمين تشكيل حكومه بدونه و كذلك اليسار . هو الذي سيقرر شكل الحكومه المقبله و سيفرض الشروط التي يريدها. هو يقول انه يريد ان يفرض حكومة وحده وطنية تكون على حساب هيمنة الاحزاب الدينية التي هي هدف لليبرمان و مصدر اساسي لشعبيته بين اوساط اليهود الروس الذين معظمهم علمانيين.



خلاصة القول يختلفون و يتفقون، ينسحبون من احزابهم و ينضمون الى تحالفات شديدة. يفشلون في تشكيل حكومة يذهبون الى البرلمان الذي يقرر اجراء انتخابات جديدة . باختصار يعيشون حياة طبيعية في ظل وجود دولة مؤسسات و فصل بين السلطات ، يغيب دور الفرد مهما عظم شأنه و يبقى دور المؤسسة. يتآمرون و ينتقدون و يكذبون على بعضهم البعض و لكن كل شيء بقدر ووفقا للقانون الذي هو الفيصل بينهم. لذلك هم هناك فوق فوق ، ونحن هناك تحت تحت.


المصدر: د.سفيان ابو زايدة